منتديات حميد العامري

الحوار لدى الإنسان 1318058955801

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 61029 مساهمة في هذا المنتدى في 15849 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 2214 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Laila فمرحباً به.


    الحوار لدى الإنسان

    نوسيبة
    نوسيبة

    الحوار لدى الإنسان 1410

    انثى
    الجزائر

    رقم العضوية : 2209
    التسجيل : 14/06/2019
    عدد المساهمات : 148

    الحوار لدى الإنسان Empty الحوار لدى الإنسان

    مُساهمة من طرف نوسيبة في الإثنين 05 أغسطس 2019, 15:57

    الحوار لدى الإنسان Hqdefault


    جعل الله الإنسان قادراً على التّواصل منذ ولادته؛ وذلك ليكون قادراً على تأمين حاجاته البيولوجيّة والنفسيّة معاً، فهو يبدأ بالتّواصل بصريّاً مع مَن حولَه، ثمّ تتشكل الابتسامة كدليلٍ على تفاعله وتواصله مع المجتمع المُحيط، بعدها تتعالى الكلمات لتكون اللُّغة هي المفتاح الأساسيّ لتكوين العلاقات بين النّاس، وهذا ما يميّز الإنسان عن بقيّة الكائنات الحيّة؛ فالبشر بحاجةٍ إلى الحِوار أحد أهمّ وسائل التّواصل في مختلف مراحل حياتهم ومواقفهم الاجتماعيّة؛ فالحِوار هو لغة التّفاهم بين النّاس، وطريقة الوصول بهم إلى أهدافهم المَرجُوّة.
    وعلى الإنسان أن يبذل جهده لتعلُّم الحوار والتدرُّب عليه؛ ليكون حواره فعَّالاً مع الآخرين؛ وذلك لوجود الاختلافات بينهم؛ حيث تجعل كلّ شخص يتواصل ويتحدّث ويفهم بطريقة مختلفة عن الآخر، فقد قال الله عزّ وجلّ: (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا)،
    فالناس بحاجة أساليب متعدّدةً ومهاراتٍ مختلفةً في التعامل مع بعضهم، وأهمّ هذه الأساليب هو فتح قنوات التواصل بين الطرفين؛ المبنيّة على الاستماع الفعَّال والتفاعل المشترك، ويكون ذلك من خلال اللغة اللفظية، أي الكلام المباشر، واللغة غير اللفظية التي تُسمّى لغة الجسد، وكلّما كان التفاعل بينهما أكثر كان الحِوار فعّالًا


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 20 أغسطس 2019, 02:50