منتديات حميد العامري

حركة التحرر في كوبا 1318058955801

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 62378 مساهمة في هذا المنتدى في 16456 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 2237 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو الماسة الذهبية فمرحباً به.


    حركة التحرر في كوبا

    نور الإيمان
    نور الإيمان

    حركة التحرر في كوبا 363e2254eeb828dcc4139896e5478006

    انثى

    العمر : 51
    التسجيل : 01/05/2014
    عدد المساهمات : 3396
    الموقع : منتدى واحة الاسلام

    حركة التحرر في كوبا Empty حركة التحرر في كوبا

    مُساهمة من طرف نور الإيمان في الأحد 14 أبريل 2019, 22:39

    حركة التحرر في كوبا







    قامت الثورة الكوبية عام “1953-1959” وهي ثورة مسلحة ، أجراها فيدل كاسترو مع حركة 26 يوليو وحلفائها ضد الحكومة الاستبدادية المدعومة من الولايات المتحدة ، وبزعامة الرئيس الكوبي باتيستا ، حيث بدأت الثورة في يوليو لعام 1953 ، واستمرت بشكل متقطع حتى استطاع المتمردين الإطاحه بباتيستا في نهاية المطاف في 1 يناير 1959، لتحل محل حكومته دولة اشتراكية ثورية ، وتم تنظيم حركة إصلاحه في وقت لاحق على أسس شيوعية ، ليصبح الحزب الشيوعي في أكتوبر 1965 ، هو المسيطر علي الحكومه التي يرأسها الآن الأخ راؤول كاسترو ، وما زال يحكم كوبا اليوم .A 1959 portrait of the Cuban Revolution




    قصة الثورة الكوبية

    كانت للثورة الكوبية تداعيات محلية ودولية قوية ، على وجه الخصوص ، في إعادة تشكيل العلاقة بين كوبا مع الولايات المتحدة ” والحصار المفروض على كوبا ” على الرغم من الجهود المبذولة لتحسين العلاقات الدبلوماسية التي اكتسبت زخما في السنوات الأخيرة .Cuban guerrilla leader

    وفي أعقاب الثورة ، بدأت حكومة كاسترو برنامج التأميم والتوطيد السياسي الذي حول الاقتصاد الكوبي والمجتمع المدني ، كما أنهت الثورة عصر التدخل الكوبي في النزاعات العسكرية الأجنبية بما في ذلك الحرب الأهلية في أنغولا والثورة في نيكاراغوا .




    الأسباب :

    في العقود التي تلت استقلالها عن اسبانيا في عام 1902، شهدت كوبا فترة من عدم استقرار كبير ودائم وعدد من الثورات والانقلابات وفترات من التدخل العسكري الأمريكي ، وأصبح باتيستا ، الجندي السابق الذي كان قد خدم كرئيس منتخب لكوبا عام 1940-1944 ، ورئيس للمرة الثانية في مارس عام 1952 ، بعد استيلائه على السلطة في انقلاب عسكري وإلغاء انتخابات 1952 . على الرغم من أن باتيستا كان قريب خلال تقدمية في فترة ولايته الأولى ، وفي عام 1950 أثبت أنه أكثر ديكتاتورية وبعيد وغير مبالي من المخاوف الشعبية ، بينما ظلت كوبا تعاني من ارتفاع معدلات البطالة والبنية التحتية للمياه المحدودة ، حيث أغضب باتيستا السكان منه خلال تشكيل روابط مربحة للجريمة المنظمة والسماح للشركات الأميركية للسيطرة على الاقتصاد الكوبي .

    وخلال فترة ولايته الأولى كرئيس ، حظي باتيستا بدعم من الحزب الشيوعي الكوبي ، ولكن خلال فترة ولايته الثانية أصبح القوي المناهض للشيوعية ، وكسب الدعم السياسي والعسكري من الولايات المتحدة ، ووضع باتيستا بنية تحتية أمنية قوية لإسكات المعارضين السياسيين .










    وفي الأشهر التي تلت انقلاب مارس لعام 1952 ، قام فيدل كاسترو ، مع المحامي والناشط الشاب ، بالإطاحة بباتيستا ، الذي اتهم بالفساد والاستبداد ، ومع ذلك ، فقد رفض كاسترو الحجج الدستورية من قبل المحاكم الكوبية ، بعد أن قرر أن النظام الكوبي بأن لا يمكن الاستعاضة عن طريق الوسائل القانونية وحلها كاسترو بإطلاق ثورة مسلحة .

    وتحقيقا لهذه الغاية ، قال انه وشقيقه راؤول أسس منظمة شبه عسكرية المعروفة باسم “الحركة” لتخزين الأسلحة وتجنيد حوالي 1200 أتباعه من الطبقة العاملة الساخطين من هافانا بحلول نهاية عام 1952 .




    المراحل الأولى :

    ضربت أول ضربة ضد حكومة باتيستا ، وجمع فيدل كاسترو وراؤول 123 من مقاتلي الحركة والتخطيط لهجوم متعدد الجوانب على العديد من المنشآت العسكرية ، وفي 26 تموز عام 1953، هاجم المتمردون ثكنات مونكادا في سانتياغو والثكنات في بايامو ، إلا أنهم هزموا بشكل حاسم من قبل جنود الحكومة ، وعدد قليل من المتمردين قتلوا في معركة غير قابله للنقاش ، ومع ذلك في سيرته الذاتية ، ادعى فيدل كاسترو ان تسعة قتلوا في القتال ، وأعدم 56 بعد إلقاء القبض عليهم من قبل حكومة باتيستا ، ومن بين القتلى كان هابيل سانتاماريا ، والأمر الثاني أنه تم القيض علي كاسترو وسجن مع تعذيب اللذين كانوا معه وأعدموا في نفس يوم الهجوم . تم القبض على عدد كبير من المؤسسين للحركة الرئيسية ، بما في ذلك أخوين لكاسترو ، وقدموا لمحاكمة سياسية ، وتحدث فيدل منذ ما يقرب من أربع ساعات في دفاعه عن نفسه .




    وحكم علي فيدل بالسجن لمدة 15 عاما في حامية موديلو ، التي تقع على جزيرة دي بينوس ، في حين حكم على راؤول لمدة 13 عاما ، ومع ذلك ، في عام 1955، تحت الضغط السياسي الواسع ، أطلقت حكومة باتيستا سراح جميع السجناء السياسيين في كوبا ، بما في ذلك المهاجمين لمونكادا ، ونجح المعلمون في مرحلة الطفولة اليسوعية في اقناع باتيستا في الافراج عن فيدل وراؤول .




    وانضم الأخوين مع المنفيين الآخرى في المكسيك وبدأوا التحضير للإطاحة بباتيستا ، وتلقوا التدريب من ألبرتو بايو ، القيادي في قوات الجمهوريين في الحرب الأهلية الإسبانية ، وفي يونيو لعام 1955 ، التقى فيدل بالمناضل الارجنتيني ارنستو “تشي” غيفارا ، الذي انضم لقضيتهم ، وسمي الثوار أنفسهم “حركة 26 يوليو “، إشارة إلى تاريخ هجومهم على ثكنة مونكادا في عام 1953 .




    حرب العصابات :

    يعتقد أنه لا يوجد بلد في العالم (بما في ذلك جميع البلدان الواقعة تحت السيطرة الاستعمارية) بالوقوع في حرب العصابات ، حيث كان الاستعمار الاقتصادي والإذلال والاستغلال الأسوأ مما كانت عليه في كوبا ، ويعود ذلك جزئيا إلى السياسات التي وضعها نظام باتيستا ، الأمر الذي جعل فيدل كاسترو في سلسلة جبال سييرا مايسترا ، عندما دعا له ما يبرره من أجل العدالة وخصوصا أنه اشتاق لتخليص كوبا من الفساد وحتى يذهب بأبعد من ذلك : إلى حد ما لو كان باتيستا تجسد عددا من الخطايا من جانب الولايات المتحدة ، والآن يجب أن يدفع ثمن تلك الخطايا .




    وفي مسألة نظام باتيستا ، كان هناك اتفاق مع أول الثوار الكوبيين ، وهذا واضح تماما في ” مقابلة جون كينيدي ، رئيس الولايات المتحدة مع جان دانيال ، في 24 أكتوبر عام 1963 .

    حيث وصل يخت غرانما إلي كوبا في 2 ديسمبر 1956، يحمل أخوين لكاسترو و 80 آخرين ، على الرغم من أن اليخت صمم فقط لاستيعاب 12 شخصا مع أقصى قدر نحو 25 شخص ، مما تسبب في انهيار القارب وسقوطه في بلدية Niquero ، ووصلوا بعد يومين من الموعد المقرر ، ثم انطلق هذا علي أمل الهجوم المنسق . وبعد وصول السفينة ، بدأت فرقة من المتمردين القيام بشق طريقهم في جبال سييرا مايسترا ، مع مجموعة في جنوب شرق كوبا ، وبعد ثلاثة أيام بدأت الرحلة لمهاجمة جيش باتيستا ولكن قتل معظم المشاركين لغرانما – في حين أن هناك نزاع لمعرفة العدد الدقيق . تضمنت مجموعة من الناجين مع فيدل كاسترو وراؤول ، وتشي غيفارا وكاميلو سيينفويغوس ، بينما تفرق الناجين ، في مجموعات صغيرة ، تجولوا عبر الجبال ، للبحث عن بعضها البعض ، وفي نهاية المطاف ، ألتقي الرجال مرة أخرى – بمساعدة المتعاطفين معهم من الفلاحين – وتشكلت القيادة الأساسية للجيش في حرب العصابات ، وكان معهم عدد من الثوار الإناث ، بما في ذلك سيليا سانشيز وهايدي سانتاماريا ” أخت هابيل سانتاماريا ” ، كما ساعدت عمليات فيدل كاسترو في الجبال .




    وفي يوم 13 مارس لعام 1957، أنضمت مجموعة منفصلة عن الثوار – من المديرية الثورية الطلابية المناهضة للشيوعية ، والتي تتألف معظمها من الطلاب – واقتحمت القصر الرئاسي في هافانا ، في محاولة لاغتيال باتيستا ولمهاجمة الحكومة. وانتهى الهجوم الذي وقع بالفشل الذريع ، وتوفي زعيم RD ، وطالب خوسيه أنطونيو إتشيفيريا ، في تبادل لإطلاق النار مع قوات باتيستا في محطة راديو هافانا الذي كان قد استولى عليها في نشر خبر وفاة باتيستا الذي كان متوقعا ، كما شملت على عدد قليل من الناجين مثل الدكتور هومبرتو كاستيلو ” الذي أصبح لاحقا المفتش العام في إسكامبري” .




    وبعد ذلك ، فرضت الولايات المتحدة حظرا اقتصاديا على الحكومة الكوبية واستدعت سفيرها ، وبدأت بدعم باتيستا تتلاشى بين الكوبيين والولاية الحكومية ، وعلي المؤيدين السابقين إما بالإنضمام إلى الثوار أو تسليم أنفسهم عن باتيستا ، ومع ذلك ، حافظت المافيا ورجال أعمال الولايات المتحدة علي دعمها للنظام . وكثيرا ما لجأت حكومة باتيستا إلى أساليب وحشية للحفاظ على المدن الكوبيه تحت السيطرة .




    بالإضافة إلى المقاومة المسلحة ، سعى الثوار لاستخدام الدعاية لصالحها ، وأنشئت محطة إذاعة القراصنة الذي دعا فيها راديو ريبيلدي باسم “راديو الثائر” فى فبراير لعام 1958 ، مما سمح لكاسترو وقواته في بث رسالتهم على الصعيد الوطني داخل أراضي العدو ، وكان البث الإذاعي ممكن عن طريق كارلوس فرانكي ، والصديق السابق لكاسترو الذي أصبح في وقت لاحق المنفى الكوبي في بورتوريكو .

    وخلال هذا الوقت ، كانت قوات كاسترو لاتزال قوات صغيرة جدا في الأعداد ، والتوي وصلت إلى أقل من 200 رجل في حين كانت القوة من الجيش والشرطة الكوبية والقوى العاملة وصلت إلى حوالي 37،000 ، ومع ذلك ، خاض الجيش الكوبي ضد الثوار ، وأجبر الجيش على التراجع ، وفرض حظر على الأسلحة – التي فرضت على الحكومة الكوبية من قبل الولايات المتحدة في 14 مارس لعام 1958 – والتي ساهمت إلى حد كبير في ضعف قوات باتيستا ، وتدهورت القوات الجوية الكوبية بسرعة : بحيث لا يمكن إصلاح الطائرات من دون استيراد قطع غيار من الولايات المتحدة .




    وردت باتيستا على جهود كاسترو بهجوم من على الجبال سمي بـ عملية الصيف ، وأرسل الجيش حوالي 12،000 جندي ، نصفهم من المجندين الغير مدربين في الجبال ، للقيام بسلسلة من المناوشات الصغيرة ، وهزم حزب العزم كاسترو الجيش الكوبي في معركة لا بلاتا ، التي استمرت من 11 يوليو – 21 يوليو عام 1958 ، وهزمت قوات كاسترو كتيبة المكونه من 500 رجل ، واستولت على 240 رجلا . The Cuban Revolution




    الهجوم الأخير والنصر للمتمردين :

    في 21 آب عام 1958، بعد هزيمة أوفنسيفا باتيستا ، بدأت قوات كاسترو بهجوما خاص بهم في محافظة أورينت ” في مجال المحافظات في الوقت الحاضر من سانتياغو دي كوبا وغرانما وغوانتنامو وهولغوين ” ، مع توجيه فيدل كاسترو ، وراؤول كاسترو وخوان ألميدا بوسكي على أربع هجمات ، تنازليه من الجبال بأسلحة جديدة استولي عليها خلال الحرب مع أوفنسيفا وتم تهريبها على متن طائرة ، وفازت قوات كاسترو في سلسلة من الانتصارات الأولية ، وجلبت النصر وأصبح كاسترو رئيسيا في Guisa ، وظل محققاً نجاحه في العديد من المدن بما في ذلك Maffo، Contramaestre، ووسط أورينت ، وسهول كاوتو التي كانت تحت سيطرته .




    وفي الوقت نفسه ، كانت هناك ثلاثة أعمدة للمتمردين ، تحت قيادة تشي غيفارا ، كاميلو سيينفويغوس وخايمي فيغا ، شرعوا غربا نحو سانتا كلارا ، وعاصمة مقاطعة فيلا كلارا ، ونصبت كمينا لقوات باتيستا ودمرت العمود خايمي فيغا ، ولكن وصلت على قيد الحياة لعمودين في المحافظات الوسطى ، حيث انضموا الى القوات مع عدة فصائل للمقاومة الأخرى تحت قيادة كاسترو ، وعندما مر العمود تشي جيفارا من خلال مقاطعة لاس فيلياس ، وتحديدا من خلال جبال إسكامبري – حيث قوات المديرية الثورية المناهضة للشيوعية ” الذي عرف باسم حركة 13 مارس ” كانت تقاتل جيش باتيستا لعدة شهور – ووضع الاحتكاك بين المجموعتين من المتمردين . ومع ذلك ، واصل جيش المتمردين الهجوم ، وفاز سيينفويغوس بنصرا رئيسيا في معركة Yaguajay في يوم 30 ديسمبر لعام 1958، مما اكسبه لقب “بطل Yaguajay ” .




    وفي 31 ديسمبر 1958 ، اتخذت معركة سانتا كلارا مكانها في مشهد من الارتباك الكبير ، وسقطت مدينة سانتا كلارا في يد القوات المشتركة لتشي غيفارا ، سيينفويغوس ، ومديرية الثوري ” RD ” المتمردين بقيادة Comandantes رولاندو Cubela ، وخوانMejicano” Abrahantes، ويليام الكسندر مورغان .

    وتسببت أخبار هذه الهزائم في ذعر لباتيستا ، دفعته للهرب من كوبا عن طريق الجو لجمهورية الدومينيكان بعد ساعات فقط في 1 يناير 1959 ، وواصلت قوات RD المتمردين القتال بقيادة القائد وليام ألكسندر مورجان ، مما أدى إلي مغادر باتيستا ، واستولي على مدينة سيينفويغوس في 2 يناير كانون الثاني .

    وفي الصباح بدأت المفاوضات لتولي سانتياغو دي كوبا على الفور في 2 كانون الثاني ، وأمر القائد العسكري في المدينة ، العقيد Rubido ، جنوده بعدم القتال ، واستولت قوات كاسترو على المدينة ، وقوات غيفارا وسيينفويغوس دخلت هافانا في نفس الوقت تقريبا ، ثم التقيا في رحلتهم من سانتا كلارا الى العاصمة الكوبية ، ووصل كاسترو نفسه إلي هافانا في 8 يناير بعد مسيرة النصر الطويلة .




    الأعقاب :

    في 15 نيسان 1959، بدأ كاسترو في زيارة استغرقت 11 يوما الى الولايات المتحدة، بدعوة من الجمعية الأمريكية لمحرري الصحف . وتم تقديم مئات ممن عاهدوا باتيستا من وكلاء ورجال الشرطة والجنود لمحاكمة علنية ، اتهموا فيها بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان وجرائم الحرب والقتل والتعذيب ، وأدين معظم الأشخاص المتهمين من قبل المحاكم الثورية بالجرائم السياسية ، وأعدموا رميا بالرصاص ، وتلقى آخرون عقوبات طويلة بالسجن ، ومن الأمثلة البارزة عن العدالة الثورية بعد القبض على سانتياغو ، حيث توجه راؤول كاسترو بإعدام أكثر من سبعين أسرى الحرب تابعين لباتيستا ، ومن جانب أخر تم اتخاذ هافانا ، عين لتشي غيفارا المدعي العام الأعلى في لا كابانا القلعة ، وكان هذا جزءا من محاولة واسعة النطاق من قبل فيدل كاسترو لتطهير قوات الامن من الموالين والمعارضين لباتيستا ، للحفاظ علي الحكومة الثورية الجديدة .




    الإصلاحات والتأميم :

    خلال العقد الأول في السلطة ، أدخلت حكومة كاسترو في مجموعة واسعة من الإصلاحات الاجتماعية التقدمية ، وقد سنت قوانين لتوفير المساواة بالنسبة للكوبيين الأسود والمزيد من الحقوق للمرأة ، في حين كانت هناك محاولات لتحسين الاتصالات ، والمرافق الطبية ، والصحة ، والإسكان ، والتعليم ، بالإضافة إلى ذلك ، كانت هناك جولة لإنشاء دور السينما والمعارض الفنية والحفلات الموسيقية والمسارح ، وبحلول نهاية عام 1960، كان جميع الأطفال الكوبيين يتلقون بعض التعليم ، وتم تخفيض البطالة والفساد ، وأدخلت تحسينات كبيرة في مجال النظافة والصرف الصحي .

    وواحدة من السياسات الاولى للحكومة الكوبية التي شكلت حديثا للقضاء على الأمية وتنفيذ مشروعات الإصلاح الزراعي ، وساعدت جهود الإصلاح الزراعي علي رفع مستويات المعيشة من خلال تقسيم الحيازات الكبيرة إلي تعاونيات .

    وبعد وقت قصير من توليه السلطة ، أنشأ كاسترو ميليشيا ثورية لتوسيع قاعدة قوته بين المتمردين السابقين والسكان الداعمة له ، كما أنشأت كاسترو لجان المخبرين للدفاع عن الثورة ” تقارير الإنجاز الموحدة” في أواخر سبتمبر 1960 ، وهي مكلفة بحفظ ” اليقظة ضد النشاط المضاد للثورة “، والاحتفاظ بسجل مفصل للعادات والانفاق وسكان كل حي ، ومستوى الاتصال مع الأجانب ، والعمل والتاريخ والتعليم ، وأي سلوك “مشبوه”.

    وفي فبراير 1959، تم إنشاء وزارة لاسترداد الأصول المختلسة ” الوزارة دي Recuperación دي BIENES Malversados ” ، وبدأت كوبا مصادرة الأراضي والممتلكات الخاصة برعاية من قانون الإصلاح الزراعي في 17 مايو 1959 .

    وبحلول نهاية عام 1960، كانت الحكومة الثورية قامت بتأميم ما تزيد قيمتها عن 25 مليار $ للممتلكات الخاصة المملوكة من قبل الكوبيين ، وأممت حكومة كاسترو رسميا جميع الممتلكات المملوكة للأجانب ، ولا سيما المقتنيات الأمريكية ، في الأمة في 6 أغسطس 1960 .

    وفي عام 1961، أممت الحكومة الكوبية جميع الممتلكات التي يملكها المنظمات الدينية ، بما في ذلك الكنيسة الكاثوليكية الرومانية المهيمنة ، ومئات من أعضاء الكنيسة ، بما في ذلك طردوا الأسقف نهائيا من البلاد ، كما أعلنت الحكومة الكوبية الجديدة نفسها ملحدة رسميا . وشهد التعليم أيضا تغييرات كبيرة – وحظرت المدارس الخاصة وتحملت الدولة الاشتراكية تدريجيا مسؤولية أكثر الأطفال .

    وفي يوليو لعام 1961، تشكلت المنظمات الثورية المتكاملة ” IRO ” من اندماج فيدل كاسترو عشر من حركة 26 يوليو ، وحزب الشعب الاشتراكي بقيادة بلاس روكا ، ومديرية الثورية مارس 13 بقيادة فور Chomón ، ويوم 26 مارس عام 1962، أصبح IRO حزب المتحدة للثورة الاشتراكية الكوبية ” PURSC ” التي أصبحت بدورها الحزب الشيوعي الحديث لكوبا في 3 أكتوبر 1965 ، مع كاسترو سكرتيرا أول . وبقي كاسترو حاكم لكوبا ، بعد أن كان رئيساً للوزراء ، ومنذ عام 1976 ، أصبح رئيسا ، حتى تقاعده في فبراير 2008 ، وتولي شقيقه راؤول رئيسا رسميا للجمهورية في الشهر نفسه




    منقول
    منصورة
    منصورة

    حركة التحرر في كوبا 363e2254eeb828dcc4139896e5478006

    انثى

    رقم العضوية : 93
    العمر : 56
    التسجيل : 01/03/2011
    عدد المساهمات : 2430
    الموقع : منصورة والجميع

    حركة التحرر في كوبا Empty رد: حركة التحرر في كوبا

    مُساهمة من طرف منصورة في الإثنين 15 أبريل 2019, 00:35

    يعطيك العافيه
    على الموضوع المميز
    كعادتك تقدمي الجديد والمفيد
    تقبلي مروري وتقديري

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 06 ديسمبر 2019, 05:52