منتديات حميد العامري

قصيدة (العراقُ عتيقُ مجدٍ)    1318058955801

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 63648 مساهمة في هذا المنتدى في 17155 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 2245 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Mokass8 فمرحباً به.

منع النسخ



    قصيدة (العراقُ عتيقُ مجدٍ)

    الحاج حميد العامري
    الحاج حميد العامري

    قصيدة (العراقُ عتيقُ مجدٍ)    1411

    ذكر
    العراق
    رقم العضوية : 1
    العمر : 67
    التسجيل : 04/05/2010
    عدد المساهمات : 6637
    الموقع : منتديات حميد العامري

    قصيدة (العراقُ عتيقُ مجدٍ)    Empty قصيدة (العراقُ عتيقُ مجدٍ)

    مُساهمة من طرف الحاج حميد العامري في الأحد 19 يناير 2020, 20:13

    قصيدة (العراقُ عتيقُ مجدٍ)   
    للشاعر العراقي محمود المشهداني
    توضأ بالدماءِ عراقُ أهلي
                   وبالشهداءِ من فقْدٍ تيمَّمْ
    ولو كان العراق يطيق قولاً
                  لكان بجرحه القاني تكلَّمْ
    قبورٌ مدَّ نهريه استطالتْ
                 مُلِئْنَ بغيمةٍ تهمي من الدَّمْ
    وكان لبيته عَمَدٌ طوالٌ
                      ولكنَّ العَمادَ به تقزَّمْ
    تنادت فيه من ظَمَأٍ شفاهٌ
                ومن حول الشفاهِ ردىً تبسمْ
    عراقٌ...والعراقُ عتيقُ مجدٍ
                  به عودُ الزمانِ صَباً ترنمْ
    ولكن العراقَ اليومَ جرحٌ
                    به قيحٌ وهذا القيحُ مُفْعَمْ
    وفي بغدادَ تشتجرُ المنايا
                   ودجلةُ بالقبورِ ردىً تقسَّمْ
    دماءٌ سلنَ بركاناً يُغطِّي
                    بلادَ الرافدينِ وقد تضرَّمْ
    فيا للهِ من وطنٍ خضيبٍ
                     ويا لله من شعبٍ تَحَطَّمْ
    وماذا الشعرُ والكلماتُ جرحٌ
                 وبوحُ الحزنِ بالعلاتِ مُسْقَمْ
    سيبقى في العراق الليلُ داجٍ
               اذا ما البدرُ وسطَ الجرحِ أظْلَمْ
    ولكنَّ الذي نرجوه رباً
                    بنا وعراقِنا أعلى وأرحمْ
    اذا ما الناس راموا اليوم أمراً
                      فإن اللهَ ربَّ الناسِ سَلَّمْ

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 20 فبراير 2020, 05:35